الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بعدما ان ارتطم بالحائط .. صاحب موقع يلجأ إلى بوابة جديدة لمواصلة ابتزاز رجال الأعمال بأكادير

بعدما ان ارتطم بالحائط .. صاحب موقع يلجأ إلى بوابة جديدة لمواصلة ابتزاز رجال الأعمال بأكادير

بعدما “ذاب الثلج وبان المرج”، وسقطت الأقنعة عن أحد الدخلاء على مهنة الصحافة بجهة سوس، وانكشفت حقيقة موقع يُديره، وفشل في اثبات بعض الإدعاءات والأكاذيب ضد مسؤولين ومستثمرين رفضوا أن يكونوا لقمة سائغة في يد بعض رموز الإبتزاز بإسم مهنة الصحافة، وأدانته محاكم أكادير بمبلغ مالي كبير، بعدما أثار سخرية هيئة الحكم وتحفظ هيئة الدفاع عن مؤازرته و استهجان هيئات حقوقية ومهنية لسلوكاته الطائشة والمتهورة.

وبعدما انكشف للعيان أن صاحب موقع “الجوا 24″، عَديم المصداقية، ومُطالب بتنفيد أحكام قضائية، لجأ إلى موقع اليكتروني آخر، لاستغلاله في مواصلة تلك الأساليب القذرة التي ألفها في منبره الاليكتروني السابق، من الإبتزاز والبحث عن الأظرفة المسمومة التي انقطعت عنه منذ أشهر!

كُتب له مُؤخرا، مقال نشره في الموقع الجديد، مفاده أنه قد تم إعفاء مسؤول إداري بأكادير، وهو ما تأكد فيما بعد أنه خبر كاذب، ولم يكلف نفسه عناء التوضيح، الشيء الذي يفضح مرة أخرى أنه منخرط في “إعلام مخدوم”، ودبج أن أحد المقاولين قام بكراء زرابي، خلال الزيارة الملكية إلى أكادير، بمبلغ 300 مليون سنتيم، وكلها أخبار كاذبة لم تكن للمعني الجرأة في إثباتها، وسيلجأ لامحالة المقاول المتضرر إلى رفع شكاية أخرى ضد “صحافة الإبتزاز” ليقول القضاء كلمته كما قالها في أكثر من ملف أدين فيه قضائيا ومهنيا وأخلاقيا …

واستغرب عدد من المتتبعين، من مُجاراة إدارة الموقع الجديد، الذي تسلّل إليه صاحبنا، للأساليب الإنتهازية الفاضحة التي أساءت إلى الجسم الإعلامي ككل، خصوصا بعدما خرج صديقه “ز/ب” ومُحرر المقالات بموقعه “الجوا 24” بتصريحات مدوية، تفيد أنه مُدون تحت الطلب لم يجد من ينشر تلك الافتراءات غير موقع “الجوا 24” الذي يجري وراء سراب الشهرة والمال من بوابة مهنة الصحافة!

 

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *