الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بلفقيه يهاجم بوعيدة ويقبل تحدي التصريح بممتلكاته

بلفقيه يهاجم بوعيدة ويقبل تحدي التصريح بممتلكاته

في  رده على رئيس جهة كلميم واد نون حول مصدر ثروته، اكد عبد الوهاب بلفقيه في تدوينة له على الفايسبوك ان ” اقبل تحديك يا أيها الرئيس درءا لكل التباس او تغليط للراي العام، وجب الوقوف عند ماورد في تصريح  الرئيس، والذي  كانت سمته الاساسية التدني والانحطاط، والذي وصله مستوى الخطاب السياسي لاستاد جامعي من اجل تبرير فشله الدريع على مستوى تدبيره لشؤن جهة كلميم وادنون، فلم يجد من ضالة سوى محاولة النيل من اعراض خصومه السياسين، من خلال ترويج الاكاديب والتراهات والسخافات في محاولة يائسة للنيل من سمعتهم وتاريخهم السياسي”.

واضاف بلفقيه المستشار بمجلس جهة كلميم “ان واقع الحال يؤكد بجلاء ووضوح بانك مفتري، وبدون مصداقية ولا يعكس الشهادات العلمية التي يحملها فبدلا من ان تواجه خصومك ومقارعتهم على مستوى الفعل والعمل السياسي ومناقشة القضايا التنموية وانشعالات وانتظارات الساكنة بالحجج والبراهين اصبحت توجه اليهم اتهامات جوفاء مردود عليها”.

وبالمقابل قال بلفقيه  في تدوينته بانه ” لن اعاملك بالمثل ولن اسمح لنفسي بالخوض في تصرفاتك وممارساتك الشخصية لان اخلاقي لا تسمح لي بذلك خاصة وانني انحدر من اسرة ربتني على القيم النبيلة والاخلاق الفاضلة من والد عالم وفقيه جليل يشهد له بدلك القاصي والداني تخرج على يديه علماء وفقهاء”.

وكذب بلفقيه قول بوعيدة بانه الاول الذي صرح بممتلكاته قائلا”  إن ادعاءك بانك أول من صرح بممتلكاته مجانب للصواب وكله كذب وافتراء وتضليل للراي العام كما انه يعكس جهلك بالقوانين، فكيف تسمح لنفسك بان تقول ذلك خاصة وان التصريح بالممتلكات اجباري بمقتضى القانون على كل شخص منتخب بمجرد تسلمه لمهامه خلال ممارساتها وعند انتهائها”.

وأشار بلفقيه في نفس التدوينة موجها كلامه للرئيس بوعيدة بالقول ” أذكرك اولا بأني حريص على التصريح بممتلكاتي لدى الجهات المختصة داخل الاجال القانونية، في بداية انتداب وفور انتهائه وكذا أعمل على تجديده عندما يقتضي الامر ذلك طبقا للقانون لأني أومن بدولة المؤسسات.”

كما تحدى بلفقيه بوعيدة من خلال استعداده للتصريح بممتلكاته أمام الناخبين مقابل تقديم الرئيس بوعيدة لاستقالته، كما جاء في تحديه سابقة،  وفي آخر تدوينته طالبه بلفقيه خصمه بتحديد مكان ووقت التحدي كما جاء في تصريحه.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *