الرئيسية 10 المشهد الأول 10 كورنيش “أم لعشار” محج مفضل لساكنة كلميم خلال ليالي رمضان

كورنيش “أم لعشار” محج مفضل لساكنة كلميم خلال ليالي رمضان

كلميم

تفضل عدد من الأسربمدينة كلميم التوجه إلى كورنيش واد “أم العشار” في ليالي رمضان، من أجل التمتع بفسحة رمضانية والتنزه والترويح عن النفس.

بالنظر إلى تزامن شهر رمضان المبارك مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة ، فقد أصبحت العديد من الأسر بمدينة كلميم تفضل الاستمتاع بسحر الليل بفضاء كورنيش أم لعشار وفضاءات أخرى كالساحات المحاذية للقرية الرياضية.

ويتضاعف الإقبال بشكل كبير على هذا الفضاء الذي وجدت الساكنة ضالتها فيه كمتنفس جديد مكن من تحقيق شروط الاستراحة والاستجمام والترفيه والاستمتاع بجمالية ورونق المكان.

التمتع بأجواء رمضانية بهذا الفضاء، يكاد يكون القاسم المشترك بين العديد من العائلات، حيث لا تترد الكثير من الأسر مباشرة بعد صلاة العشاء أو التراويح، في التوجه إليه مصطحبة أطفالها بغية قضاء أمتع الأوقات وأجملها قبيل موعد السحور، حيث تعقد جلسات السمر مع الأهل والأصدقاء مرفوقة بــ”طبلة أتاي” التي تضفي على جاذبية المكان مزيدا من المتعة.

هذا الكورنيش الممتد على طول 1500 متر في شطره الأول ، تجاوزت كلفة إنجازه 46 مليون و797 ألف درهم٬ ممولة في إطار شراكة بين المديرية العامة للجماعات المحلية ووكالة الجنوب والجماعة الحضرية للمدينة، حيث تضم فضاءاته ، ملاعب لممارسة أنواع رياضية مختلفة وفضاءات مجهزة بألعاب للأطفال ومساحات خضراء مجهزة بشبكة السقي الأوتوماتيكي.

ويندرج إحداث هذا الأخير ضمن برنامج التنمية الحضرية لمدينة كلميم للفترة 2010-2015 من أجل خلق متنفس لفائدة ساكنة المدينة يجمع ما بين الترفيه وممارسة الرياضة.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *