الرئيسية 10 المشهد الأول 10 زاكورة: العطش يتهدد ساكنة الركابي بمحاميد الغزلان

زاكورة: العطش يتهدد ساكنة الركابي بمحاميد الغزلان

تعاني ساكنة الركابي  بجماعة امحاميد الغزلان بزاكورة  طيلة شهر رمضان المنصرم من نقص حاد في مياه الشرب، وقد حاولت الجماعة ايجاد حل ترقيعي  لهذه المعضلة عبر تزويد الساكنة بصهريج مائي من حجم 6 متر مكعب إلا أن هدا الحل  لم يرق  الساكنة التي ظلت تطالب بتوفير الماء في الصنابير يعفيهم من معاناة الانتظار في طوابير “الاهانة” للحصول عللى قطرة ماء  في عز ايام رمضان.

للإشارة فقد سبق لهذا التجمع السكاني أن نظم العديد من الوقفات الاحتجاجية من اجل المطالبة بالماء الشروب كان آخرها عندما تم نصب خيمة للاحتجاج أيام عيد الأضحى سنة  2013  والتي تمخضت بتوقيع محضر مع السلطات المحلية وممثلي المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، التزم  فيه هذا الأخير بتغيير القناة الرئيسية المزودة لقصر الركابي  على مسافة ثلاثة كيلومترات باعتبار أن المشكل حسب رأيهم يكمن في القناة القديمة المهترئة، وفعلا تم إعادتها بتمويل من جهة سوس ماسة درعة  إلا ان الدراسة التي انجزها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب تضمنت حيفا ضد ساكنة الركابي،  مما جعل إعادة القناة غير مجد لتوفير صبيب كاف لتموين ساكنة الركابي بهذه المادة الحيوية في منطقة صحراوية يعتبر فيها الماء عملة نادرة، وأمام  هذا الوضع عبرت ساكنة الركابي في تصريحات ل”مشاهد” عن عزمها الدخول في أشكال احتجاجية غير مسبوقة في حالة استمرار هذا الوضع الكارثي .

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *