الرئيسية 10 المشهد الأول 10 أسرار طول عمر سكان شنغماي الصينية‎

أسرار طول عمر سكان شنغماي الصينية‎

في مدينة شنغماي الصينية، عانى المعمرون الحروب والجوع ولا يزال الكثيرون منهم يعيشون في بيوت من الاسمنت بلا تدفئة ويجنون بضعة دولارات في اليوم… لكن ما يعزيهم هو أن معدل العمر المتوقع لديهم يعتبر من الأعلى في العالم.

وتتألف شنغماي من سلسلة من القرى تكثر فيها بساتين الليمون في جزيرة هاينان الاستوائية في أقصى جنوب الصين. ومن بين سكان شنغماي البالغ عددهم 560 الف نسمة، أكثر من مئتي شخص تخطوا المئة من العمر. وتعتبر هذه النسبة من أعلى النسب في العالم.

وثلاثة على الأقل من بينهم تخطوا 110 سنوات، علما أن عدد هؤلاء المعمرين لا يتعدى 400 في العالم أجمع.

لي ايزهو هي واحدة من هؤلاء المعمرين. ولدت في العام 1900، قبل 11 سنة من سقوط الامبراطور الصيني الاخير، وهي تغادر كل يوم غرفتها الصغيرة المؤلفة من جدران اسمنتية لتشاهد البط يدور حول المزرعة العائلية. وعندما ترى غرباء يقتربون من منزلها، تسأل أقرباءها “من هؤلاء”.

وقد طرحت السؤال عينه عندما أتى مسؤولون في أحد الأيام ليقدموا إليها لوحة تكريمية تقديرا لعمرها المديد تحصل بفضلها على 500 يوان شهريا (63 يورو) ومتابعة طبية مجانية.

وتتشارك شنغماي بعض السمات مع مناطق أخرى في العالم يكثر فيها المعمرون، مثل كوبا واليابان وكوستا ريكا، أبرزها أهمية العائلة وأسلوب حياة يتطلب مجهودا جسديا وحمية غذائية قائمة على الفاكهة والخضار.

وعلى مر السنين، حافظ معظم سكان شنغماي على نشاطهم الرئيسي ألا وهو زراعة الحقول.

ويقول وانغ كايلو البالغ من العمر 86 عاما “لم أمارس الرياضة يوما، باستثناء العمل الشاق في الحقل”.

وقد يكون دور الزراعة الأساسي في الحياة اليومية عامل رئيسي في طول عمر السكان، على حد قول جينيفر هولداواي المسؤولة عن برنامج حول الصين أطلقه المجلس الاميركي لابحاث العلوم الاجتماعية، التي تشرح أن “الصناعة قليلة هنا والمناخ جميل وهناك وفرة في الخضار والفاكهة والتربة غنية طبيعيا بالسيلينيوم”.

وتضيف ان الانسان الذي يعيش في بيئة مماثلة لا يحتاج الى الكثير كي يشعر بالراحة. كل ما يلزمه هو منزل بسيط وناموسية وبضعة كراس من الخيزران واشخاص كثر ليعيش بجانبهم.

ويجمع الخبراء على أن المناطق التي يكثر فيها المعمرون في العالم نادرا ما تتقاطع مع المناطق التي يكثر فيها الاغنياء.

ويعزي السكان صحتهم الممتازة إلى فوائد الكحول. فتقول امرأة تبلغ من العمر 104 سنوات انها تشرب كل يوم بضع كؤوس من مشروب كحولي محلي مؤلف من الحبوب.

ويتفق العلماء على ان الحياة الاجتماعية تساهم في اطالة عمر الانسان. وهذا ما لاحظوه في شنغماي حيث يجتمع الكبار في السن كل صباح لشرب الشاي ويلعب الرجال الورق بينما تتحدث النساء مع بعضهن البعض او يستمعن الى تسجيلات اوبرالية قديمة.

واظهرت دراسة ان طول عمر سكان شنغماي يعزى الى حبهم للعمل وسخائهم وميلهم الى النوم والاستيقاظ باكرا.

وتجمع المدينة سكانها المعمرين كي يغنوا معا أو يمشوا أمام وسائل الاعلام لترويج المنطقة.

ويأمل المطورون العقاريون ايضا جذب متقاعدين من كل انحاء الصين الى شنغماي.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *