الرئيسية 10 المشهد الأول 10 “أشباح” يجددون بوادر الخلاف بين القباج والبيجدي بأكادير

“أشباح” يجددون بوادر الخلاف بين القباج والبيجدي بأكادير

أدى الكشف عن وجود 18 عامل إنعاش داخل مصلحة الرياضة ببلدية أكادير، لا يمارسون أية مهام (أشباح)، إلى تجدد بوادر الخلاف بين كل من الإتحاد الاشتراكي المسير للبلدية في شخص طارق القباج، وحزب العدالة والتنمية الشريك في تسيير شؤون البلدية.

وكشفت يومية “المساء” أن الاتحاديين يتهمون المسؤول عن مصلحة الرياضة المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، بالتستر على هؤلاء الأشباح، حيث وقفت حملة قامت بها المصالح المعنية داخل المجلس البلدي من أجل ضبط العمال والموظفين الأشباح داخل المجلس، عن وجود لائحة تضم 18 شخصا يقومون بتوقيع محضر الحضور، تم يتبخرون بعدها دون تحديد المكان الذي يمارسون فيه أعمالهم.

وذكرت اليومية أنه سيتم الإستماع إلى رئيس مصلحة الرياضة من أجل استفساره عن ملابسات وجود أزيد من 18 عاملا في إطار الإنعاش الوطني كانوا يتقاضون أجورهم دون أن يكون لهم أثر في أي من المرافق التابعة للبلدية، وهو ما يمكن أن يجدد بوادر الخلاف بين الرئيس طارق القباج ومستشاري البيجيدي بالبلدية حسبما أوردت “المساء”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *