الرئيسية 10 المشهد الأول 10 مقتل قيادي عسكري في جبهة البوليساريو بطائرة مسيرة مغربية

مقتل قيادي عسكري في جبهة البوليساريو بطائرة مسيرة مغربية

قتل قيادي عسكري كبير في جبهة البوليساريو خلال تنفيذه “مهمة عسكرية” في الصحراء المغربية، بحسب ما أعلنت الجبهة الانفصالية في بيان لها يوم الثلاثاء.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في جبهة “البوليساريو”، اليوم الخميس،قوله إن قائد سلاح الدرك الوطني في الجبهة،الداه البندير،قتل بغارة شنتها طائرة مسيرة مغربية في الصحراء المغربية.

وهذه هي المرة الأولى، على ما يبدو، التي تنفذ فيها القوات المسلحة المغربية ضربة قاتلة بواسطة طائرة بدون طيار في الصراع الذي يخوضه منذ عقود ضد جبهة “بوليساريو”.

وأكد مسؤول عسكري صحراوي كبير لوكالة الأنباء الفرنسية طالبا عدم نشر اسمه أن البندير، الذي ولد في منطقة تيرس في 1956 والتحق بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) سنة 1978، قتل “في هجوم شنته طائرة مسيرة (مغربية)”.

وأضاف المسؤول أن “الداه البندير كان قد شارك لتوه في هجوم بمنطقة بير حلو ضد الجدار” الرملي الذي يفصل بين المعسكرين ويمتد بطول يزيد عن ألف كيلومتر في الصحراء.

وأوضح أنه “بعد ساعات قليلة وعلى بعد نحو مئة كيلومتر من موقع الهجوم ، قتلت طائرة مسيرة قائد الدرك، في منطقة تيفاريتي..”.

من جانبه، قال منتدى “فار-ماروك”، وهو صفحة غير رسمية للقوات المسلحة المغربية على موقع “الفايسبوك”، إنه “بعد عملية استخبارتية وعسكرية دقيقة، قامت القوات المسلحة الملكية برصد وتتبع تحركات مشبوهة داخل المناطق العازلة لقياديين من بوليساريو، من بينهم زعيم التنظيم الإرهابي ومجموعة من كبار معاونيه”.

وأضافت الصفحة التي غالبا ما تتسم معلوماتها بالدقة إنه تم “استهداف التحرك، ما أسفر عن مقتل عدة عناصر قيادية، من ضمنهم قائد ما يسمى بالدرك في “التنظيم الإرهابي” ونجاة المدعو إبراهيم غالي”، الأمين العام لجبهة بوليساريو.

بدورها ذكرت ثلاثة وسائل إعلام مغربية غير متخصصة في الشؤون العسكرية إن البندير قتل في عملية نفذها الجيش المغربي “شرق الجدار” الرملي الذي يفصل بين المعسكرين ويمتد بطول يزيد عن ألف كيلومتر في الصحراء المغربية.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *