الرئيسية 10 المشهد الأول 10 أكادير:”مندوبية قدماء جيش التحرير”تحتفي باليوم الوطني للمقاومة

أكادير:”مندوبية قدماء جيش التحرير”تحتفي باليوم الوطني للمقاومة

بمناسبة تخليد الذكرى 67 لليوم الوطني للمقاومة في 18 يونيو الجاري،والذي يقترن بذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني،نظمت النيابة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بأكادير بتعاون مع فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت محاضرة علمية رقمية في موضوع: “السينما والتاريخ: المقاومة الوطنية المغربية نموذجا” من تأطير الدكتور الحبيب ناصري أستاذ التعليم العالي، باحث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالدار البيضاء. يوم أمس وذلك عبر الصفحة الرسمية للنيابة الجهوية للمقاومة على “الفايسبوك”: فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بأكادير.

وتطرقت المحاضرة العلمية وفق البلاغ،لأهمية السينما في التعريف بذاكرة المقاومة المغربية والكفاح الوطني ضد الاستعمار، باعتبارها آلية من آليات الإقناع والتأُثير في المتلقي شأنها شأن باقي وسائل الإعلام الأخرى، التي لم يعد من أولوياتها اليوم في عصرنا الحالي نقل الخبر فقط وإنما التعريف وتوثيق الذاكرة التاريخية الوطنية وتسويق الموروث الثقافي التاريخي والدفاع عن الهوية الثقافية وحفظها للأجيال القادمة.

وأشار الدكتور الحبيب ناصري في مشاركته العلمية  إلى أهمية السينما المغربية في توثيق ذاكرة المقاومة والتعريف بها والنبش في محطاتها التاريخية، باعتبار الذاكرة السينمائية المغربية سواء الروائية أو الوثائقية هي ذاكرة خصبة من أجل استعادة حقبة مهمة من التاريخ المغربي، وإبراز كيف تفاعل المغاربة مع التواجد الاستعماري للمغرب.

كما قدم أيضا مجموعة من المقترحات والتوصيات الداعية إلى توظيف الصورة من أجل حفظ وصيانة الذاكرة التاريخية الوطنية، وتوثيق ذاكرة المقاومة بصريا لأن جيل اليوم كثير الانبهار بالصورة، وبالتالي يجب التقرب إليه وتعريفه بتاريخه الوطني الغني بالملاحم الوطنية بالوسائل البصرية التي يتقنها، والتي تتلاءم وعصر التكنولوجيا على شكل أعمال فنية سينمائية ووثائقية.

وسيستمر البرنامج الاحتفالي بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة الذي سطرته النيابة الجهوية للمقاومة بأكادير والحافل بالأنشطة العلمية والتربوية والتثقيفية طيلة الأسبوع الجاري.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *