الرئيسية 10 المشهد الأول 10 مقرب من شباط: المعركة ليست مع بنكيران بل مع جهة أخرى

مقرب من شباط: المعركة ليست مع بنكيران بل مع جهة أخرى

أفاد مصدر إعلامي أن قيادي استقلالي مقرب من حميد شباط، الأمين العام للحزب، قال إن “قرارات المجلس الوطني لحزب الاستقلال كانت بتشاور مع قيادة العدالة والتنمية”، وأضاف المصدر أن بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يؤكد أنهم في موقف حرج، لكن نحن نعرف أن الأمور ليست بيد بنكيران لوحده، وإلا لكان قد شكل الحكومة منذ زمن بعيد”.

وأشاد بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بمواقف المجلس الوطني لحزب الاستقلال في دورته الاستثنائية يوم السبت الماضي، تمثلت في إحالة البلاغ على فقرات من البيان الختامي للمجلس، خصوصا تأكيده أن حزب الاستقلال “سيكون سندا سياسيا قويا ودعما فعليا سواء داخل المؤسسة التشريعية أو في الممارسة السياسية بصفة عامة”، وأن حزب الاستقلال “يعتبر نفسه جزءا من الأغلبية البرلمانية أيا كانت التطورات المرتبطة بتشكيل الحكومة المقبلة”. وهو ما اعتبره حزب العدالة والتنمية “موقفا تاريخيا من حزب تاريخي في حق حزب العدالة والتنمية”.

لكن حينما تعلق الأمر بتشكيل الحكومة، وعلى خلاف البلاغات السابقة للأمانة العامة التي كانت تؤكد على أن حزب الاستقلال جزء من الأغلبية الحكومية المقبلة، تضمن البلاغ فقرة خالية من ذلك سوى دعوة الأمانة العامة للحزب لرئيس الحكومة المعين إلى “مواصلة التشاور من أجل تسريع تشكيل الحكومة في إطار المعطيات السياسية التي نتجت عن انتخابات السابع من أكتوبر 2016”.

وعن الفهم الذي تلقت به قيادة حزب الاستقلال هذه الفقرات من بلاغ أمانة “البيجيدي”، أوضح مصدر مقرب من شباط “أن بلاغ الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يحتمل عدة قراءات”، لكن “نحن نعرف أن المعركة ليست مع بنكيران أو حزبه، بل مع جهة أخرى تريد استهداف حزب الاستقلال”.

 

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *