الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الأمن بأنزا وتارودانت وأيت ملول يضع حدا لأنشطة إجرامية متنوعة

الأمن بأنزا وتارودانت وأيت ملول يضع حدا لأنشطة إجرامية متنوعة

قال مصدر أمني مسؤول إن الدائرة الأولى للشرطة بأنزا أكادير، تمكنت الاثنين 16 يناير، من تفكيك عصابة إجرامية مكونة من ثلاثة أفراد، ينشطون في ميدان السرقة تحت التهديد بالسلاح الابيض المقرون بظرف الليل.

وجرى إيقاف المشتبه فيهم، والذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 و20 سنة،إثر تفعيل مصلحة الدائرة الأمنية لتحريات مكثفة عقب توصلها بشكاية من مواطنين تعرضوا للسرقة تحت التهديد بالسلاح الابيض على مستوى المنصة الواقعة قبالة الميناء الجديد، حيث قادت تلك التحريات إلى تحديد هوية أحد المشتبه فيهم، والذي تم إيقافه على مستوى إحدى المقاهي بــ”سوق أنزا”، وبعد إخضاعه لبحث معمق أدلى بهوية مشاركيه، ليتم إيقافهما بدورهما.

هذا، واستطاع الضحايا التعرف على المشتبه فيهم بسهولة أثناء عملية العرض، كما مكنت عملية التفتيش التي أنجزت بشأن هذه القضية من ضبط عدد من المسروقات، ومن ضمنها بغض أغراض الضحايا.

من حهة أخرة أفاد ذات المسؤول أن عناصر الشرطة القضائية بمفوضية الشرطة بأيت ملول، تمكنت أمس الثلاثاء 17 يناير، من إيقاف شاب يبلغ من العمر 28 سنة، للاشتباه في تورطه في سرقة بالخطف استهدفت حقيبة يدوية.

وجاء تدخل عناصر الشرطة عقب توصلها بشكاية من طالبة جامعية أفادت أنها تعرضت للسرقة بالخطف استهدفت حقيبتها اليدوية من قبل شخصين كانا على متن دراجة نارية، وذلك بالقرب من القطب الجامعي؛ حيث أمكنت التحريات المكثفة التي فعلتها مصالح الأمن من الإهتداء إلى هوية أحد المشتبه فيهما قبل أن يتأتى إيقافه، فيما تتواصل الأبحاث من أجل إيقاف مشاركه بعد تشخيص هويته.

وبتارودانت، قال المصدر الأمني إن عناصر فرقتي التطهير وحماية محيط المؤسسات التعليمية التابعتين للمنطقة الإقليمية للأمن، تمكنت الاثنين 16 يناير، من تفكيك مصنع سري لتقطير مسكر ماء الحياة وأوقفت مسيره الخمسيني.

وجرت هذه العملية داخل إحدى الأكواخ خارج أسوار المدينة، كان المشتبه فيه يتخذها معملا سريا لتقطير مسكر “الماحيا”، حيث أسفرت العملية عن حجز كمية من مستحضرات المسكر وكمية منه جاهزة للترويج، فضلا عن عدة معدات تستخدم في إعداده؛ كما أسفرت ذات العملية عن ضبط مجموعة من جلود الوحيش، جرى التنسيق مع المصالح المختصة لتحرير محضر مخالفة بشأنها.

 

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *