الرئيسية 10 المشهد الأول 10 لباعلي: برلمانيو “البيجيدي” بتارودانت يجهلون اختصاصاتهم

لباعلي: برلمانيو “البيجيدي” بتارودانت يجهلون اختصاصاتهم

وصف ابراهيم لباعلي، رئيس الجماعة الترابية لايت اعزة، برلمانيي حزب البيجيدي بتارودانت ب”المداويخ” بالقول” ما كنت اعتقد ان المداويخ الذين تحدث عنهم السيد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية يتشكلون أيضا من بعض نواب الأمة”. ويترأس لباعلي الجماعة الترابية لايت إعزة لولايتين متتاليتين، وتعد هذه الجماعة المركز الحضري الوحيد بالاقليم الذي استعصى على حزب العدالة والتنمية الوصول الى رئاسته.

واضاف لباعلي، عضو اللجنة الادارية للاتحاد الاشتراكي، في تدوينته على  بالفايسبوك ” لم يجد الاخوة أعضاء مجلس النواب المنتمين لحزب العدالة والتنمية بإقليم تارودانت ضمن العشرات من الرؤساء والمسؤولين بالإقليم غير عبد ربه كأخطر واكبر ” فاسد” بالإقليم بل وربما بالمغرب، حسب زعمهم ، وهكذا كان أول ملف يشتغلون عليه كنواب برلمانيين هو إثارة بعض مخالفات البناء إحداها في نظرهم بطلها عبد ربه يحتجون على عدم اتخاد الإجراءات بشأنها وكأن هذا هو دورهم النيابي”.

واكد في تدوينته “أن 3 نواب من العدالة والتنمية حلوا بايت اعزة لإثارة هذا الملف الضخم الذي يحظى بالاولوية في نظرهم إضافة إلى ملفات أخرى بايت ايعزة، على أنظار السلطة المحلية”.

واستنكر الحملة التي يقودها مسؤولي البيجيدي ضد شخصه وجماعة ايت اعزة بالقول” وقد سبقهم، في اشارة لنواب البيجدي، أحد أبواقهم بالإقليم والذي سبق له أن اعد فيديوهان كال لشخصي فيهما كل أنواع السب والقذف والافتراء والذي حل بايت ايعزة يوم أمس الأربعاء ل يهيئ حسب ما صرح به فيديو آخر يخص هذه المرة أحد نواب الرئيس بجماعة ايت ايعزة.”

وفي اتصال مع ابراهيم لباعلي، حول الموضوع، أكد أن نواب البيجيدي بتارودانت يجهلون اختصاصهم كنواب برلمانيين، معتبرا ان هذا الجهل بالاختصاص دفعهم الى تشكيل لجنة تقصي حقائق “وهمية”، وقال ” اتمنى أن تحل المفتشية العامة لوزارة الداخلية والمجلس الاعلى للحسابات بإقليم تارودانت وان تبدأ عمليات افتحاصها بجماعة ايت اعزة وتنتهي بالجماعات التي يسيرها البيجيدي”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *