الرئيسية 10 المشهد الأول 10 زيارة محتملة للملك لإثيوبيا غدا الجمعة

زيارة محتملة للملك لإثيوبيا غدا الجمعة

MARRAKESH, MOROCCO - JANUARY 22: Morocco's King Mohammed VI is seen during a meeting with German Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier (not pictured) on January 22, 2015 in Marrakesh, Morocco. (Photo by Thomas Trutschel/Photothek via Getty Images)

أفاد مصدر إعلامي أنه من المرجح أن يحل الملك محمد السادس بإثيوبيا يوم الجمعة، في حين أن برنامج الزيارة لم يحدد بعد بدقة، لكنها تتزامن مع انعقاد القمة 28 للاتحاد الإفريقي بالعاصمة الإثيوبية.

وينتظر أن تبث القمة يوم الإثنين أو الثلاثاء، في طلب انظمام المغرب للاتحاد الإفريقي.

وكل المؤشرات تفيد أن الانضمام تحصيل حاصل. فبالاستناد إلى الميثاق التأسيسي، وتحديدا فصله 29، فإن الانضمام متاح بالأغلبية البسيطة، أي 28 صوتا.

وفي بداية هذا الأسبوع، تمكن المغرب من الحصول على 43 صوتا، حسب مصدر موثوق.

وتجد الزيارة مبررها في مواصلة الجولة الملكية في إفريقيا، والعديد من المشاريع التي أطلقت بين البلدين.

غير أن تزامن الزيارة مع القمة، يؤشر على متانة ملف المغرب فيما يتصل بالانضمام للاتحاد الإفريقي.

كما أن مجريات القمة والإعلان عن انضمام المغرب لم يعرف بعد، لأن ثمة العديد من الاعتبارات. والثابت أن جدولة الأعمال يتضمن انضمام المغرب في نقطته الثالثة. هذا يسمح بالاعتقاد بأن الإعلان عن الانضمام قد يتم يوم الاثنين 30 يناير.

أشغال القمة سيديرها التشادي إدريس ديبي، الرئيس الحالي، وستفتح بكلمة للرئيس الإثيوبي كاغامي، الذي احتضن القمة 27 في يوليوز الماضي، حيث سيقدم مخططا لإصلاح منظمة الاتحاد الإفريقي. وقد أعلنت نيجيريا أمس الأربعاء عبر وزير خارجيتها عن دعمها لانضمام المغرب. ويتجلى أن خصوم المغرب، وفي مقدمتهم الجزائر، قبلوا بفكرة عودة المغرب للمنظمة الإفريقية.

حلول الملك بأديس أبابا، يدفع إلى الظن بأنه سيلقي خطابا في القمة، بعد الإعلان عن انضمام المغرب. ومن المحتمل أن تكرس زيارة الملك لإثيوبيا في جزء منها للملفات الثنائية، خاصة التعاون الاقتصادي والمشاريع المشتركة.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *