الرئيسية 10 المشهد الأول 10 إستئنافية ورزازات تدين سائق سيارة إسعاف بثلاثة أشهر حبسا بتهمة النصب

إستئنافية ورزازات تدين سائق سيارة إسعاف بثلاثة أشهر حبسا بتهمة النصب

أدانت محكمة الإستئناف بورزازات يوم الثلاثاء المنصرم سائق سيارة إسعاف تابعة لمستشفى سيدي احساين بناصر بثلاثة أشهر حبسا موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها ثلاثة الاف درهم، وبذلك يكون القرار الإستئنافي أيد الحكم الإبتدائي مع تعديله بإلغائه فيما قضى به من إدانة المتهم من أجل جنحة الغدر وتبرئته منها وتأييده في الباقي.

ويتابع المتهم من طرف النيابة العامة بتهمة النصب والغدر بناء على شكاية تقدم بها أحد المشتكين الذي كان يرافق أحد أقاربه من مستشفى سيدي احساين بورزازات إلى مستشفى بن طفيل بمراكش.
واتهم المشتكي في تصريحاته المتهم بإجباره على دفع مبلغ 900 درهم بدون أي سند قانوني، مقابل نقل المريض إلى مراكش وإرجاعه بعد الإنتهاء من الفحص، وهو ما اعتبره المشتكي نصبا وابتزازا بسبب توفر المريض على بطاقة الرميد التى تخول له الإستفادة المجانية من هذه الخدمة من سيارة الإسعاف العمومية .
وتخلف المتهم عن الحضور في الجلسات الثلاث خلال مرحلة الإستئناف، كما تخلف أيضا محامي دفاعه واستجابت المحكمة لطلبه مرتين في منحه مهلة من أجل إعداد الدفاع ثم قررت في الجلسة الثالثة إحالة القضية على المداولات والنطق بالحكم.
وعبر المشتكي عن معاناته جراء استغلال المتهم لظروف ومعاناة المرض لممارسة الإبتزاز بطريقة غير قانونية، كما أفاد أنه قبل تقديم شكايته للنيابة العامة ،قام بإيداع شكاية لدى مدير مستشفى سيدي احساين ونسخة أخرى لمندوب الصحة في الإقليم اللذان عبرا عن استنكارهما لأية تجاوزات يرتكبها سائقي سيارات الإسعاف.
وكان المتهم خلال مثوله أمام المحكمة الابتدائية قد اعترف بتسلمه المبلغ المالي من المشتكي مقابل نقله لأحد أقاربه المرضى إلى مراكش وأقر فقط ب700 درهم فقط وليس 900 درهم ،كما نفى المتهم علمه بتوفر المريض على بطاقة الرميد التي تخول له نقله مجانا في مثل هذه الحالات. وطالبت النيابة العامة بإدانة المتهم ومؤاخذته من أجل المنسوب إليه من تهمة النصب والغدر لثبوث هذه الأفعال في حقه.
كما علمت الجريدة أن العديد من المواطنين تقدموا بشكايات إلى إدارة مستشفى سيدي احساين بناصر بورزازات وإلى المندوبية الإقليمية للصحة في شأن تعرضهم لما يصفونه بالإبتزاز من طرف سائق سيارة الإسعاف حينما يتم تحويل بعض المرضى من ورزازات إلى مدن أخرى خاصة مراكش بسبب الأعطاب التي تصيب جهاز السكانير أو بسبب عدم توفر بعض التخصصات أو تغيبات لبعض الأطباء مما يزيد من معاناة المرضى وأقاربهم بسبب كثرة المصاريف المادية وبعد المسافة وصعوبة المسالك في جبال الأطلس الكبير خاصة في ممر تيزي نتيشكا.
وعبر المشتكي عن ارتياحه لإدانة المتهم وأمله أن يحقق الحكم ردعا لسائقي بعض سيارات الإسعاف وبعض الأطر الطبية الذين يستغلون معاناة المريض لممارسة الإبتزاز والنصب في حق أقاربه .

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *