الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الخلفي: المغرب حقق عدة مكاسب من خلال انسحابه من الكركرات

الخلفي: المغرب حقق عدة مكاسب من خلال انسحابه من الكركرات

قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال السابق، إن القراءة التي يتعين من خلالها تناول موضوع انسحاب المغرب من المنطقة العازلة بالكركرات، يجب أن تكون قراءة تنطلق من معطيات الوضع الراهن وتربطها بحقائق التاريخ، وتنظر إلى هذا القرار كتحول إستراتيجي في هذا النزاع، بعد أن واجهت المملكة إكراهاته وسلبياته في السابق.

وذكر الخلفي أن المغرب بهذا القرار، يكون قد حقق سبعة مكاسب أساسية، أولها، أن الطلب الأمين العام للأمم المتحدة من كلا الطرفين الانسحاب من المنطقة، يجعلنا عمليا “إزاء تحول أنهى فترة “تجاهل للاستفزاز” عمرت طيلة 12 سنة، وكان لا بد من إنهائها على مستوى الأمم المتحدة”، معتبرا أن هذا التحول “جاء إثر الاتصال الملكي بالأمين العام للأمم المتحدة لطرح الموضوع والتفاعل السريع للأمم المتحدة، والتجاوب المغربي بالانسحاب الأحادي، ثم موقف عدد من دول مجموعة أصدقاء المغرب المثمن للموقف المغربي”.

المكسب الثاني، وفق ما نشره الخلفي في مقال رأي، هو مكسب استراتيجي “ويتمثل في تعزيز الشرعية القانونية للجدران الرملية ودورها الدفاعي، ما يعني عودة الحياة إلى المقتضيات المرتبطة بها في الاتفاق العسكري، وهو موقف خالفته الأمانة العامة السابقة للأمم المتحدة، أما القيادة الأممية الجديدة فقد تبنت موقفا مغايرا ينسجم مع قرار الأمم المتحدة 658 لـ1990، الذي اعتمد بمقتضاه الاتفاق العسكري لـ1988، والذي حدد مناطق الحظر العسكري”.

“أما المكسب الثالث فيهم إبطال الدعاية الانفصالية التي تقدم الجدار، باعتبارها جدران “فصل عنصري”، وتغدي بذلك حملات تشهير في حق المغرب، عبر القيام بمقارنات ظالمة مع جدران أخرى”، يقول الخلفي، وتابع “في حين هي جدران دفاعية للحفاظ على الأمن وجزء من خطة وقف إطلاق النار”، لكن الجديد اليوم، يؤكد المتحدث “هو انكشاف إصرار البوليساريو على عرقلة حركة النقل والمرور عبرها، أي سعيها إلى جعلها جدار فصل؛ واتضح في المقابل موقف المغرب بدفاعه عن حرية التنقل عبرها ضدا على الدعاية الانفصالية”.

رابع المكاسب، حسب الخلفي، “يطرح على الأمم المتحدة مواجهة تعنت البوليساريو ومن يقف خلفها، إذ إن انتهاك وقف إطلاق النار والإصرار عليه وتعمد ترويج عناصر الاستفزاز الدعائية يمهد الطريق لقرار إدانة من مجلس الأمن المقبل، خاصة في ظل الاستعداد لمدارسة الموضوع ضمن تقرير الأمين العام في الشهر المقبل، وما يعنيه من طرح لمدى فعالية المكون العسكري لبعثة المينورسو عوض الارتهان لتداعيات موضوع عودة المكون المدني للبعثة”.

من ناحية خامسة، يقول الخلفي، يبرز مكسب إستراتيجي آخر مرتبط بالاتحاد الأفريقي، إذ تم اختبار فعالية المرحلة الجديدة في إنهاء استغلال الاتحاد ضد المغرب، خاصة بعد أن بادرت الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف واضح من القضية، ما يجعل من مواصلة البوليساريو لاستفزازاته في وضعية من يهدد الأمن والسلم في القارة، وذلك بعد فشل استغلال موضوع الكركرات للتشويش على العودة.

ومن بين المكاسب أيضا، يضيف الكاتب، تضافر المكاسب الإستراتيجية الخمسة الآنفة ببروز إمكانية الخروج من الارتهان إلى إشكاليتي حقوق الإنسان والثروات الطبيعية، واستعادة المبادرة لمحاصرة الخصوم، الذين لم يجدوا من خيار سوى التهوين من قرار الانسحاب الأحادي واعتباره لبضعة أمتار، وأن القضية الجوهرية هي الاستفتاء، رغم أن الأمم المتحدة عبرت منذ بداية القرن عن استحالة تنظيمه، وهو ما يفسر تناقضات البوليساريو وارتباكها، وطرحها للموضوع، بعد أن أوهمت نفسها بقدرتها على الاستفزاز الذي انقلب ضدها.

“كما تكشف ردود الفعل الدولية تقدير دور المغرب في مواجهة التحديات الأمنية بالمنطقة، ومسؤوليته في مواجهتها، وهو مكسب إستراتيجي سابع في منطقة مضطربة تعرف انتشارا لشبكات الإرهاب والجريمة”، يقول القيادي بحزب العدالة والتنمية، منبها إلى أن هذا الأمر “أكسبت الجدران الرملية الدفاعية شرعية أكبر في تعزيز المواجهة لها”.

وخلص الكاتب إلى أن “موقف المغرب الإستراتيجي تعزز بهذه الخطوات المحسوبة منذ يوليوز الماضي، وستمكن من تعزيز المبادرة الهجومية للمغرب لحل هذا النزاع المفتعل”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *