الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الشرعي: إبعاد الملك لبنكيران قرار يندرج في إطار “الاحترام الدقيق للدستور”

الشرعي: إبعاد الملك لبنكيران قرار يندرج في إطار “الاحترام الدقيق للدستور”

كتب أحمد الشرعي، اليوم الخميس، أن قرار الملك محمد السادس تكليف شخصية أخرى من حزب العدالة والتنمية بتشكيل أغلبية حكومية يندرج في إطار “الاحترام الدقيق للدستور”، باعتبار أن الملك يظل “الساهر على احترام الدستور وعلى حسن سير المؤسسات “.

وأوضح الناشر وعضو مجلس إدارة العديد من مجموعات التفكير الأمريكية في مقال تحليلي على صحيفة (هافينغتون بوست) الأمريكية، أنه “بصفته الساهر على حسن سير المؤسسات، والمؤتمن على المصالح العليا للوطن، حث الملك رئيس الحكومة المعين، عدة مرات، على تسريع تكوين الحكومة الجديدة”.

وأبرز أن هذا القرار يأتي غداة عودة الملك من جولته الإفريقية، مضيفا أن الملك قرر تعيين شخصية سياسية أخرى من حزب العدالة والتنمية كرئيس جديد للحكومة، وذلك “في احترام دقيق لمقتضيات الدستور”.

وأكد كاتب المقال، في هذا السياق، أن الدستور الجديد كرس مجموعة من “الإصلاحات الجوهرية التي تجعل من المغرب استثناء في المنطقة العربية”، مشيرا إلى أن هذه الإصلاحات “مكنت المملكة من تجنب الاضطرابات وأجواء عدم الاستقرار التي تولدت عن الربيع العربي”.

وكان بلاغ للديوان الملكي قد أفاد بأن “الملك أخذ علما بأن المشاورات التي قام بها رئيس الحكومة المعين، لمدة تجاوزت الخمسة أشهر، لم تسفر إلى حد اليوم، عن تشكيل أغلبية حكومية، إضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها”، مضيفا أن الملك “قرر أن يعين كرئيس حكومة جديد، شخصية سياسية أخرى من حزب العدالة والتنمية”.

وتابع، بلاغ الديوان الملكي قائلا: “وقد فضل الملك أن يتخذ هذا القرار، من ضمن كل الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور، تجسيدا لإرادته الصادقة وحرصه الدائم على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها بلادنا في هذا المجال”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *