الرئيسية 10 المشهد الأول 10 إليك بدائل لقهوة الصباح تجعلك أكثر طاقة ونشاطا

إليك بدائل لقهوة الصباح تجعلك أكثر طاقة ونشاطا

Shot of a man eating breakfast at the dining table

ربما لاحظت في يومٍ ما في أثناء ذهابك إلى عملك أو جامعتك صباحاً، وجود بعض المتثائبين هنا أو هناك، وربما بعض الرؤوس المطأطئة بالنوم؛ إذ لم يحصل أغلبهم على كفايتهم من النوم، وتعد القهوة الحل المعتاد لمثل هذه الحالات، إلا أن هناك بعض المشاكل المرتبطة بذلك المشروب اللذيذ.

فوفقاً لمجلة Smithsonian، تناول الكثير من مشروب القهوة المحمصة قد يؤدي إلى الاعتماد عليه بشكل كبير في استمداد الطاقة، وعندها تقع في حالة من التشوش إذا لم تتناول فنجان القهوة الصباحي. علاوة على ذلك، فإن هذا المشروب قد يكون مكلفاً.

وهنا، في هذا الموضوع الذي أعده موقع Cheat Sheet نقدم لك بدائل يُمكنها أن تكون أسلوب حياتك الجديد بدلاً من تناول المزيد من الكافيين، ومن شأن هذه الأساليب أن ترفع مستويات طاقتك إلى أقصاها طوال اليوم.
1- تناول الإفطار:
وجبة الإفطار تعد الوجبة الأكثر أهمية على مدار اليوم؛ إذ إنك ستتناول الطعام للمرة الأولى بعد فترة الهضم الطويلة طوال الليل؛ إذ أكد تقرير كلية الطب بجامعة هارفارد، أنه “بحلول وقت استيقاظك من النوم، يكون جسمك ومخك في حاجة للوقود الجديد”.

وذهب التقرير إلى اقتراح عدد من الخيارات لتناولها على الإفطار لتُمدك بالطاقة، منها على سبيل المثال، لبن الزبادي لإمدادك بالبروتين، والحبوب الكاملة لإمدادك بالألياف، ولن تحصل حينها على النشاط الذي تحتاجه وحسب؛ بل أيضاً على فوائد صحية عدة.

ووفقاً لموقع Mayo Clinic الطبي، فإن تناول وجبة في الصباح يقلل من الجوع، الذي من شأنه أن يحد من الإفراط في تناول الطعام خلال اليوم. ويعني ذلك الحصول على سعرات حرارية إجمالية أقل، وجسم أنحف.

2- مارِس التمرينات الرياضية:

جميعنا يعرف الفوائد الصحية العديدة للتمرينات الرياضية، والتي على رأسها تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، إلا أن التمرينات الرياضية لها تأثير على اليقظة أيضاً.

إذ أشار موقع Everyday Health الطبي إلى أن التمرينات الرياضية تعزز الطاقة؛ إذ تساعد الأنشطة البدنية على إفراز هرمون الإندروفين، والذي يساعد في تحسين مزاجك، ويُشعرك بالتحسن بشكل عام.

بالإضافة إلى أنها ترفع من لياقتك البدنية، وهو ما يقلل شعورك بالإجهاد عند أدائك مهامك اليومية، كما يساعد نشاط قلبك في أثناء التمرينات الرياضية في تحسين كفاءة نومك، لذا، سوف تشعر بنشاط أكبر عندما تمارس رياضة المشي في الصباح.

على الرغم من ادعاء الكثيرين ببساطة عدم وجود الوقت لذلك، فإن دراسة سويدية نشرتها مجلة Science Daily أشارت إلى أن الموظفين الذين خصصوا جزءاً من وقت عملهم في ممارسة التمرينات الرياضية، كانوا أكثر قدرة على الحفاظ أو زيادة إنتاجيتهم في العمل.
3- اشرب المزيد من الماء

يكون الماء جزءاً كبيراً من أجسامنا، ومن ثم فمن المنطقي أن يكون تناول الكمية الكافية من المشروب المنعش مهماً للصحة.

وعلى العكس، قد يتسبب الجفاف في الكثير من المشاكل؛ إذ أشار موقع The Atlantic إلى نتائج دراسة توصلت إلى أن الجفاف المتوسط قد يؤدي إلى الإرهاق وصعوبة التركيز.

وعموماً، عندما يتعلق الأمر بالمشروبات، يصبح الماء هو الفائز الأبرز. لذا إذا ما وجدت نفسك راغباً في المزيد من النكهات، فجرب إضافة شرائح الليمون إلى زجاجة الماء، أو ضع عدداً من شرائح الخيار، وبعض أوراق النعناع، وسوف تحصل على مشروب منعش، دون الحاجة إلى أي من المشروبات المعبأة المليئة بالسكريات.

4- استقطع وقتاً للراحة
عندما تقترب مواعيد تسليم المشروعات، ستجد نفسك متحفزاً لزيادة وتيرة عملك، وقضاء وقت أكثر دون التزحزح عن مكتبك. ولكن لهذا النوع من العمل الكثيف ضرر أكبر من النفع، فوفقاً لما نشرته صحيفة The New York Times، فإن “تخطي أوقات الراحة قد يؤدي إلى التوتر والإرهاق”، بينما يسهم قضاء القليل من الوقت بعيداً عن المكتب في تحسين الإنتاجية والإبداع.

في الوقت الذي يعتقد فيه معظم الناس أن فترات الراحة الأطول في شكل إجازة، أكثر نفعاً من استقطاع 15 دقيقة للراحة خلال يوم العمل، إلا أن ذلك يزيد فرصة حدوث الموت المبكر.

وبالتأكيد، تلاحظ أن العديد من العاملين الذين يأخذون إجازة طويلة يعودون لوظائفهم بنفسية أفضل، وإنتاجية أكبر. لذا، فلتنطلق وتذهب في رحلة إلى هاواي.

5- مارِس الجنس!

ممارسة الجنس تحمل في جعبتها أكثر من مجرد التقرب من نصفك الآخر، فهي وسيلة رائعة للشعور باليقظة في اليوم التالي. كما أن العلاقة الحميمية تقلل مستويات التوتر، وتساعدك في الحصول على نوم هادئ، ما يجعلك تشعر بالانتعاش عندما تستيقظ.

كما كشفت النسخة الأميركية بموقع “هافينغتون بوست” أن تبادل العناق يساعد على إفراز المواد الكيميائية نفسها التي تشعرك بالسرور، ويوم أكثر سعادة، يعني بلا شك يوماً أكثر نشاطاً.

6- امتنع عن السكريات

وفقاً لإحصائيات إدارة الغذاء والدواء الأميركية، فإن 16% من سعراتنا الحرارية اليومية تأتي من السكريات المضافة، بحسب موقع WebMD؛ إذ تسللت المواد السكرية إلى الكثير من الأطعمة غير المتوقعة، مثل الخبز والكاتشب لإضافة المذاق الجذاب.

وفقاً لموقع SFGate، فإن تقليل كميات السكر في نظامك الغذائي، من شأنه أن يفعل الكثير، بدايةً من تعزيز مستويات طاقتك، إلى الحصول على وزن صحي.

وعلى الرغم من أن الأطعمة التى تعتمد على السكر أو المحليات الأخرى قد تمنحك دفعة صغيرة من الطاقة، فإنك سوف تجد نفسك بعد وقت قصير محطماً، وتشعر بكثير من الإرهاق أكثر من أي وقت مضى. لذا، فإن الاهتمام بالأطعمة الغنية بالبروتين هو الحل الأمثل.

7- اضحك

القليل من الضحك الحقيقي أفضل بكثير من مجرد رسم ابتسامة على وجهك، فمن شأن ذلك أن يجعلك أكثر يقظة. فقد نقل موقع WebMD دراسة أكدت أن الضحك من شأنه أن يمنحك نفس فوائد ممارسة التمرينات الرياضية.
8- أقلع عن تناول المشروبات الكحولية

توضح مجلة Forbes الأميركية أن تناول الكحوليات يثبط بعض الناقلات العصبية، والذي يؤدي إلى “التباطؤ المستمر في استجابة المخ”. كما أنه يثبط جزءاً في المخ مسؤولاً عن الوظائف اللاشعورية، ما يجعلك تشعر بالنعاس.

إلا أن النتائج طويلة الأمد قد تكون أكثر أهمية، فوفقاً لمجلة Time، فإن تناول المشروبات الكحولية قبل النوم يسبب الأرق، وذلك بناءً على ما جاء في مجلة الأبحاث التجريبية والسريرية لإدمان الكحول، وهو ما يورث شعوراً كاملاً بالاستنزاف والخمول.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *